مؤسسة الطريق
يناير 23, 2022 سر التجسد الإلهى  من هو يسوع؟ (2)

سر التجسد الإلهى من هو يسوع؟ (2)

في المقال السابق من هو يسوع؟ (1) خلصنا إلى: معنى الطبيعة أو ماهية الشخص، وقلنا أن هناك فرقاً بين ماهية الشخص وهويته. فالماهية هى صفاته أما الهوية فتعرفنا شخصه. فحين أتعرض بالكلام عن شخص معين وأقول عنه أنه إنسان فهذا يعنى أنه يمتلك الصفات الإنسانية التى يشترك بها مع جميع  البشر. لكن حين أخص بالكلام […]

Read more
يونيو 9, 2013 الروح القدس يجعلنا واحدًا في الآب وفي الابن ــ القديس أثناسيوس الرسولي

الروح القدس يجعلنا واحدًا في الآب وفي الابن ــ القديس أثناسيوس الرسولي

” كما أنك أنت أيها الآب فيَّ وأنا فيك، ليكونوا هم أيضًا واحدًا فينا ” ( يو21:17)

Read more
يونيو 6, 2013 شركة الطبيعة الإلهية بواسطة الروح القدس  ــ القديس كيرلس الكبير

شركة الطبيعة الإلهية بواسطة الروح القدس ــ القديس كيرلس الكبير

إن الكلمة الذي من الله الآب يرقِّينا
إلى حد أن يجعلنا شركاء طبيعته الإلهية بواسطة الروح (القدس).

Read more
فبراير 20, 2013 صلاه المعمودية المقدسة

صلاه المعمودية المقدسة

 من أجل هذا يارب طهرت طبيعتنا وعتقتنا بالاتحاد فى شخصك فى شركة سرية . بالنعمة والرأفة ومحبة البشر اللواتى لابنك الوحيد يسوع المسيح ربنا.

Read more
فبراير 11, 2013 الله يدعو أبناءً له ــ  أولئك الذين يرى فيهم ابنه الخاص  ــ  القديس أثناسيوس الرسولي

الله يدعو أبناءً له ــ أولئك الذين يرى فيهم ابنه الخاص ــ القديس أثناسيوس الرسولي

فإن كان كل الذين دُعوا أبناءً وآلهةً،سواء كان على الأرض أم في السماء،نالوا البنوَّة وتألَّهوا بواسطة اللوغوس؛وإن كان الابن هو نفسه اللوغوس،فمن الواضح أن الجميع نالوا ذلك بواسطته…

Read more
فبراير 10, 2013 قيامتنا وصعودنا مع المسيح كحزمة واحدة مُقدّمة للآب ــ القديس كيرلس الكبير

قيامتنا وصعودنا مع المسيح كحزمة واحدة مُقدّمة للآب ــ القديس كيرلس الكبير

 لأنه لما صار مثلنا صرنا معه «شركاء في الجسد» (أف 6:3)، واغتنينا بالاتحاد به بواسطة جسده، ولذلك نقول إننا كلنا فيه؛ بل وهو نفسه يقول لله أبيه الذي في السموات: «كما أني واحد معك، أُريد أنهم هم أيضاً يكونون واحداً فينا» (راجع يو 21:17)، وذلك لأن «الملتصق بالرب يكون روحاً واحداً معه.» (1كو 17:6)

Read more
يناير 30, 2013 بالروح القدس نصير شركاء الله ـــ القديس أثناسيوس الرسولي

بالروح القدس نصير شركاء الله ـــ القديس أثناسيوس الرسولي

وكما قيل إننا شركاء المسيح (عب 3: 14) وشركاء الله (2بط 1: 4)، فهذا يوضِّح لنا أن المسحة والختم اللذين فينا ينتميان لا إلى أشياء مخلوقة، بل إلى طبيعة الابن، الابن الذي من خلال الروح الذي فيه يُوحِّدنا بالآب.

Read more
يناير 23, 2013 مع الخلاص فاضت نِعَم التجسُّد

مع الخلاص فاضت نِعَم التجسُّد

التجسُّد الإلهي، بإعتباره حدثاً كونياً، كانت له أثاره في مجالات كثيرة في حياة البشر، إلى جانب الخلاص. فبإتحاد الله بجسد البشر صاروا «شركاء الطبيعة الإلهية» (2بط 1: 4)، وبهذه الشركة يكتمل خلاص الإنسان. وتأمُّلات الآباء في هذا الصدد أكثر من أن تُحصَر:

Read more
يناير 18, 2013 مقاطع من ثيؤطوكيات الأربعاء والخميس والجمعة ـــ تتضمن مقاصد الله من التجسد

مقاطع من ثيؤطوكيات الأربعاء والخميس والجمعة ـــ تتضمن مقاصد الله من التجسد

تطلع الآب من السما..فلم يجد من يشبهك ..أرسل ابنه الوحيد

Read more