مؤسسة الطريق
سبتمبر 12, 2015 الشهداء يتمثَّلون بالمسيح‏

الشهداء يتمثَّلون بالمسيح‏

للمؤرخ يوسابيوس القيصري:

يقول يوسابيوس القيصري في كتابه تاريخ  عن مثل ذلك الادعاء لما هاجم اليهود مندوبي كنيسة سميرنا عندما طلبوا جسد القديس پوليكاربوس الأسقف الشهيد (بقايا حريق الجسد) من الوالي ليكرموا ذكراه متهكمين عليهم قائلين لهم أنهم سوف يتركون المصلوب ويعبدون جسد پوليكاربوس. فكان رد  كالآتي :

[ إننا نعبد ابن الله، أما  فهم كتلاميذ الرب الذين اقتفوا آثاره، فإننا نحبهم لأنهم خليقون بهذا السبب: محبتهم المنقطعة النظير لملكهم ومُعلمهم، فليتنا نحن أيضاً نُصبح شركاءهم وزملاء لهم في مثل هذه التلمذة.
ولما رأى قائد المائة منازعة اليهود أقامه في الوسط وأحرقه كعادتهم ومن ثم جمعنا فيما بعد عظامه التي كانت أثمن من الحجارة الكريمة وأغلى من الذهب ووضعناه في مكان مناسب، هناك نرجو أن يسمح لنا الرب بأن نجتمع معاً في غبطة وانشراح لنحتفل بذكرى استشهاده، إحياءً لذكرى من سبقوا أن جاهدوا، وتدريباً وإعداداً لمن سوف يتمثلون بهم ] (تاريخ  ليوسابيوس القيصري – الكتاب الرابع فصل 15)

 

– وكانوا يذكرون أيضًا الشهداء الذين سبقوا وانتقلوا، ويقولون:

“هؤلاء الذين أهلهم المسيح أن ينطلقوا وهم يعترفون بالإيمان

هم حقًّا شهداء، لأن المسيح ختم شهادﺗﻬم بانطلاقهم.

أما نحن فمعترفون صغار متواضعون”.

 

٣-٢ :٢ : التاريخ الكنسي

 

 

 

اترك رد