مؤسسة الطريق
فبراير 1, 2020 من ميامر القديس يعقوب السروجي – باكر اربعاء البصخة

من ميامر القديس يعقوب السروجي – باكر اربعاء البصخة

يقرأ في باكر يوم الأربعاء من البصخة المقدسة
ها أنت أحمر وأبيض يا حبيبي لأن منك نزل الدم والماء

ها العروس الكنيسة التي تعمدت بإلتصاقها بك وتفاضل حسنها بالألوان البهية. تعمدت بالماء ولبست النور كالنهار، وصار لها دمك ثوباً ممجداً قرمزياً، ولما سألنا الكنيسة عن سبب هذا الحسن والبهاء قالت :

“إلتقي بي علي الصليب أنا المرذولة المظلمة ومن بين المسامير اشرق لي نور صبوته وقبلت منه البهاء والحسن , غسلني ونظفني من رائحة النتانة ونضح علي دهنه الفائق , يا بنات أورشليم أين هو العريس لأني أطوف في طلبه أنتم أبغضتموه وقتلتموه وأنا أطلب واشتاق أن أنظره وأنا مريضة بمحبته . صرخ رجالكم علي الحسن أنه يستحق الموت . جذبوه ليخرج إلي الجلجثة وعلقوه علي الخشبة , ولما تفرست لأنظر حسنه انطلقت الشمس ولم تسمح لي لأتطلع إليه . من الجلجثة سافر إلي بلد الأموات . وفي باب الهاوية إلتقي في صفوف الأموات الخارجين من الهلاك ولم يعطوني الفرصة لأبصره .دخلت لأنظر فراشه بين الموتي فزاحمني الملائكة في باب قبره , ولاموني كثيراً لأنهم وجدوني أطلب الحي بين الأموات جلست أنتظره داخل العلية مع التلاميذ فدخل الأبواب ولم أحس به . ها هو جالس عن يمينه الآب في الأعالي . يؤهلني أن أكون مع العريس الذي أحببته . تسجد لك كل الشعوب التي رددته بصلبوتك إلي أبيك , وعوض الذبائح يقدمون لك أثماراً حلوة بالمجد الجديد وكلهم يعطونك المجد والإعتراف مع أبيك الصالح والروح القدس إلي الأبد أمين “

 

اترك رد